الأربعاء، 7 يناير، 2009

اكتبنى

انا ورقة بيضاء ..بلا ضوضاء .. بلا احبار...بلا بدايات
بين يديك...سطورها ومسافاتها
فأرجوك ابحث عن اقلامك .. املأها بالحبر الاسود الثمين وتأكد ايضا من وجود بعض الحبر القانى كدم الشهداء .. غالبا ستحتاجه ليتناسب مع بعض مقاطعى الدموية
احترس من البدايات... اذا لم تكن رشيقة واضحة وبلا سيناريو الخداع .. غالبا ما ستنتهى ..مشوهة ينسال منها الحبر كجروح طازجة
اكتبنى ... ببطء ... فكر قليلا .. ثم اكمل ... تعال .. احتضنى بقوة ..لا تقاطعنى ..لا تسألنى..لا تسمعنى.... احضانك هى كل اللغات .. واكمل....
انظر الى .. لا تنظر الى وجهى ولا تفاصيلى... تأمل كل طبقات الارض من تحتى .. تخيل ما بين السطور .. تخيل ما بعد الصفحات ... لا تتوقف عن التخيل ابدا... معى لا نهاية ولا حدود ما يمكن ان تتوقع او تتخيل

ارجوك لا تنظر الى عيناى .. لانه حينها ستتوقف الكلمات وتتزلزل الارض... واستسلم وانهزم واتراجع واشتعل ... واصبح انا لست انا ..بل نسختى وانا فى الحب .. نسخة مقلدة ضعيفة لا تعمل الا على بطاريات القلب فقط.

هل توقفت عن الكتابة .. لا تتوقف .. املأ صفحاتى بالالوان .. فى كل سطر أخترق جسدى وقلبى بسيف قلمك .. اخترقنى ... شكل بصماتى من جديد.. ارسم خليات جلدى ..مسارات شرايينى... حول مجارى اوردة قلبى حيثما تريد... ...

احبنى

هناك 4 تعليقات:

حسن ارابيسك يقول...

طال بي الزمن وأنا أحاول الولوج إلى مربعك الأبيض المستطيل لأكتب ولو بعض الحروف التي تعبر عن بعض من كثير ولم أكن أستطيع كان دائماً مربعك الأبيض محكم الإغلاق أمام حروف الكي بورد لدي لاأعلم السبب
ولطالما أحببت أن أهنئك بوليدك الأول
السابعة والنصف مساء الأربعاء
احببت وقتها أن أعدو وأتسابق وأكون في الصفوف الأولى من المهنئين لكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن ونحن نريد والله يقدر لنا مايريد
ولكن اليوم رأيت الفرج قد جاء عندما حاولت التعليق ونجحت المحاولة وكأن مربعك الأبيض صعُب عليه حال حروف الكيبورد لدي وعدم تمكنها في كل مرة من محاولتها المستميتة

وأحمد الله أن روعة تدوينتك الأخيرة استفزت داخلي حتمية التعقيب حول تدوينتك الأخيرة أكتبني
رأيت فيها الكثير من لغة أحبها وأعشقها عندما تبدو ملامحها بتلك البساطة دون الالتفاف حول معاني جميلة وعميقة لاتحتاج لغموض يستهوي كثير من المدونين
أكتبني أشعر بها قريبة مني ليست من خلال معانيها ولكن من خلال أسلوبها الذي يراود أي قارئ على الاقتراب بغية الغوص داخل أعماق هذا البوح الذي يطلق بجراءة مكنون النفس عندما تعلن وتصارح ببساطة رهيبة عن الدروب التي تؤدي إلى كل مايفرحها ويسعدها دون خوف أو قلق
دائماً الصفحات البيضاء تثير قريحة الكُتاب وأصحاب الخواطر
باحت خواطرك وفاضت علينا بأدب جميل على ورقتك البيضاء
منذ فترة لم اقرأ شئ يثير إعجابي ويبهرني بساطته وجراءته ولغته الراقية مثل..أكتبني
مرة أخرى مبروك وألف مبروك تستحقين ونستحق معك أن نفرح لكِ بهذا التميز الذي لم يضيع سُدى بل أثمرت شجرته الجميلة هذا الطرح الأدبي الجميل
تسلمي
تحياتي
حسن أرابيسك

Tigress يقول...

عزيزى حسن
انا ممتنة لكلماتك التى دائما تثير فى نوعا من خليط الاحاسيس الرائعة.. اشعر انك لا تقرأ قدر ما تشعر ، واشعر اننى رائعة على غير العادة ... وارغب فى الاستمرار على عكس ما تفرض على نفسى
لم اعد اكتب كما كنت هذه الايام وربما هذا اكثر ما يؤرقنى.. احتباس الكلمات داخلى حتى كاد ان بصيبنى تسمم فى الروح ..لو سمحت تمنى لى حظا افضل فى الافراج عن نفسى .. ومن فضلك لا تتوقف عن زيارتى لان هذا النوع من الزيارات هو ما بحفزنى للتفكير فى احتمالية روعة الاستمرار

غير معرف يقول...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品
情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品.情趣,情趣,情趣,情趣.
視訊聊天室

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人

ahmed يقول...

دردشة
شات مصرى
شات بنات
دردشة كتابية مصرية
شات بنات مصر
دردشة مصرية
بنت مصر
دردشة مصر
شات مصر
دليل دردشة بنت مصر،دليل مواقع بنت مصر،بنت مصر
دردشة شات الخليج،شات خليجى
دردشة بنات،شات بنات
دردشة الحب الرومانسية،دردشة الحب،شات الحب
دردشةعربية،شات عربى
دردشة صوتية،شات صوتى
دردشة كتابية،شات كتابى
دردشة مصرية ،شات مصرى،دردشة مصر،شات مصر
شات الحب،دردشة الحب،شات الرومانسية،دردشة الرومانسية،شات حبى،دردشة حبى